يوميات

يوميات 1 :(الأرض تمتص طاقتنا )

أهلا ً يا أصدقاء .
هذه المرة سأكتب ضمن فئة جديدة وهي : يوميات ، سأدون فيها بعفوية شيئاً من هذيان الأيام الذي لا يستمع إليه أحدٌ هنا ، و علَّ أحدهم يقرأه من هناك .
على كل حال ، ألم تلحظون مؤخرا ً هذه الموجة الكسولة البليدة التي تجتاح أيامنا ؟ منذ مطلع أغسطس و أنا أجاهد هذا الكسل ، و رأيت علامات تُدلل عليه في نشاط أولادي المتراخي ، وكذلك نومهم الطويل . قد يكون طعامنا السَريع أو أجواء منزلنا ذو النوافذ المغلقة هو السبب . لكن _و ياللروعة _ وجدت أشياء مُريحة أرمي عليها طاقة كسلي هذه دون أن أبذل مجهودا ً ، ألا وهي ( طاقة الأرض ) .
يقولون أن ما يجري في السماء يؤثر على أهل الأرض ، دخول كوكب ، أو حركة جرم ، أو رياح غريبة ، خسوف أو كسوف ، كله ينعكس على المزاج العام الذي سيعبر فيه أهل الأرض . طبعا ً التأثير طفيف قد لا تشعر به ، الا إن سمحت له بدخول عالمك فإنه سيؤتي أثره عليك ، و إن كنت كذلك في ظروف هشة و مزاج ٍ كدر فأنت غالبا ً ستكون لقمة سائغة للدوامات التي تجري في السماء .
لا يهم أن تصدق ذلك ، وليس بالضروره أن تفعل ، خصوصا ً إن كان الأمر سيجعلك في حالة بلادة كالتي أعيشها الأن . و كذلك من الجيد أن تعرف أن هناك فئةفي العالم ( ربما تعتبرهم مجانين 😂) تحلل ما يجري في السماء لتفسر ما يجري على الأرض
و بما أنني تطرقت للموضوع سأجعلك تطلّع على رأيين حيال طاقة هذه الايام :
د .صلاح الراشد :
رابط القناة في التلجرام :
SmartsWay
https://t.me/smartsway
مقتطف من بوست منى المري من قناة التجربة الروحية على التلجرام :
رابط القناة :
https://t.me/AlmarriMona
وكذلك لها آراء حيال الموضوع في قناتها على اليوتيوب
لكن لهذه الطاقة الراكدة ( بالنسبة لي ) فوائد ، إنها تجعل الأمور السيئة اكثر سوءا ً ، وهو ما يستحثك جبرا ً على تغييرها ، فالأشياء لم تعد صالحة للتأقلم معها كالمعتاد ، أنا الأن أنظر لطعامي و أساليب تربيتي و علاقتي بزوجي و سير أعمالي بطريقة ليست كالمتعاد ، إنها حصحصة للحق ، و وضوح في الرؤية أكثر من اللازم . أنا أراقب فورات الجنون التي تجتاح العالم ( في السوشال ميديا ) والتي تجتاح عالمي ( في شقتي الصغيره ) و آحيانا أكون أنا مصدر هذا الجنون و الذي يتطلب خبير نفسي لتفكيك هذه الفوضى ، و كل هذه المراقبة تجعلني أرصد مواضع الإزعاج اللازم بترها من عالمي .و أوصيكم بفعل ذلك ، لأنه كما يبدو _ والله أعلم _ أنه الوقت المناسب .
عيد سعيد مقدما ً ، خذوا نصيبكم من الفرحة .
وداعا ً

4 آراء على “يوميات 1 :(الأرض تمتص طاقتنا )

  1. كتابة اليوميات أمر مشوّق على كل حال، اختلاف ما نمر به جميعنا ثمّ تدوينه يُثري ويُمتع☕️

    أمّا عن طاقة الأرض وطاقة مافي السّماء فكيف يمكننا أن نجعل من شيء لا يملك التأثير؛ مؤثر علينا خصوصا إذا كان مصدر القول فيه ممّن له عقيدة باطلة أو دين مُحرّف؟ ألا ترين أن هذا يُشبه الاعتقاد بالنجوم والإيمان بالأبراج!

    1. اهلا سحاب، أسعدني مرورك هنا، و بخصوص تعليقك عن فكرة طاقة الأرض، فللأمر حقاً تأثير ، وهو موجود في الكتب و الدراسات الحديثة علمياً ، لا ترتبط لا بخزعبلات المشعوذين ولا تؤثر بالدين ( ان شاءالله) ، الأمر يشبه النعاس الذي يداعب الناس في غبار الخريف و الكآبة التي تصاحب فصل الشتاء و النشاط الذي يدب في الصيف . لكن هذه المره المسأله مدروسة بشكل أعمق نسبياً والله أعلم. و لست هنا لأقنعك بالفكرة لكن أُجيب على السؤال ، شاكره اثراءك للموضوع❤

  2. أنا مثل وضعك تمامًا .. ومؤمنة جدا أن كل شي بهالعالم مترابط بطريقة إبداعية .. سبحان الخالق ..
    وكل عام و أنت وعائلتك بألف صحة وسعادة ..

اترك رد