هل فكرت يوما ً بمقدار الوقت و الجهد المتعلق بمسألة الطعام كلّها ، نحن نقضي ربع يومنا في تناول الوجبات و في الربع الثاني نقضيه في التخطيط لها . إضافة إلى التسوق في السوبرماركت شهريا ً و أسبوعيا و آحيانا يوميا ً وهو ما يُعتبر جزء من آلية تحضير الطعام . ولا ننسى الجهد التالي المتعلق بتنظيف الأطباق و رمي النفايات و تنظيف المطبخ .

اذن نحن واقعون _ شئنا أم أبينا _تحت تأثير (فعل الأكل )و (الوجبة اللاحقة ) في معظم أوقات حياتنا .

هذه التدوينة الغرض منها عرض أفكار في تبسيط الوجبات ، من منطلق أنه لا يفترض بالمرء أن يهدر نصف وقته و ماله و إن لم يكن صحته على مسألة ( ماذا سنأكل الأن ؟ و ماهي وجبتنا على العشاء ؟ 🙄).

إن التخطيط للوجبات الأسبوعي بالتحديد _وليس اليومي _يحفظ المال ، و الوقت ، و يقلل هدر الطعام ، إضافة لجعلك تميل لإختيارات صحية أكثر و هذا التخطيط يمثل قاعدة الهرم التي تُبنى من فوقها عملية التبسيط .

1.حدد احتياجك من الوجبات ، أو نمطك الغذائي الأسبوعي :

لو نظرت لأسبوعك بشكل كامل فهل أنت تأكل الثلاث وجبات ؟ أم أنك تقسمها لست ؟ ، هل هناك أيام تتناول طعامك في الخارج ؟ هل تبقى كمية من طعامك صالحة للإستخدام في يوم آخر ؟ هل تكرر وجباتك أم تفضل التنويع ؟ ماذا عن الوجبات الخفيفة ( السناك ؟ ) ، هل تأكل كل ما يقع بين يديك ؟ … بالنسبة للأمهات ، فبالطبع المسألة ستشمل الانتباه لنمط العائلة كلها .

عندما تعرف نمطك سيسهل عليك مسألة التنظيم و التبسيط و تكتشف الثغرات التي ممكن استغلالها لخلق نمط صحي و توفيري للمال

2. الأن بعد أن تعرفت على النمط اكتب وجباتك للأسبوع المقبل :

لا تفوّتي هذه الخطوة نهاية كل أسبوع ، و حتى ان بدت فكرة العشاء ليوم الأربعاء ضبابية ، على الأقل اعرفي المكون الرئيسي الذي سيحل في وجبة الغد وبعد الغد : الدجاج مثلا ً ، أو الساندويتشات ، ثم ابني أسبوعك على أساس ذلك . المرونة و الإنفتاح مطلوبين ..

لو كان التخطيط للثلاث وجبات حمل ثقيل عليك ، على الأقل ركّز على الوجبة الرئيسية التي تستلزم وقت و مكونات أكثر .

للعائلة يُفضل استخدام سبورة في المطبخ ، لإشراك الجميع في المسألة ، و للإلغاء التساؤولات بشأن الوجبة المقبلة .

أما للفرد فدفتر أو سبورة شخصية سيفي بالغرض

أفكار للتبسيط :

أ. اجعلي لك قائمة رئيسية جانبية لجميع الوجبات/ الوصفات التي تفضليها أنتِ أو عائلتك ، بحيث تقللي وقت التفكير ، فقط تفتحي القائمة و تختاري وصفات الأسبوع👩 .

ب. كن مبتكر ، واجعل قائمتك الرئيسية منوعة بالخيارات : فهناك وجبات الساعة الواحدة ، وهناك وجبات ال20 دقيقة ، وهناك وصفات ب 20 مكون وهناك وصفات بمكونين فقط . كلها تصب في صالح مالك و وقتك .

3. امزج و كرر المكونات في وجباتك الأسبوعية :

ان كنت قررت ان تشتري الجزر لوجبة يوم الأحد ، ( من مبدأ التبسيط ) اجعل الجزر كمكون ينسجم مع كل وصفاتك لهذا الأسبوع ، شامل السلطة و حتى التحلية 🥕. بقدر المستطاع لا تشتري شيئا ً إلا و أنت على ثقة أنك ستسخدمه بالكامل . هدر الطعام ليس هدرا ً لمالك فحسب ، بل هو خطر يهدد البيئة نفسها ، بسبب كمية النفايات و الغازات السامة التي تطلقها الأطعمة وقت التحلل . لا تجعل المسألة مؤنبة لك ، بل اجعلها من صالحك

أفكار للتبسيط :

أ. حدد يوم أو يومين في الأسبوع لعمل صنف وجبة يتكرر كل أسبوع ، مثلا ً في الخليج ، يفضل الكثير تناول ( السمك ) يوم الجمعة . بالتالي هي فكرة أن تستريح ربة البيت من عبء التخطيط لوجبة الجمعة . حدد يوم للباستا مثلا أو اجعله ( اثنين البيتزا ) أو ليلة التاكو . و هكذا

ب. بالنسبة لعائلتي ، مايتبقى من الغداء هو يعتبر وجبة عشاء مباشره . وقد حرصت على مدار السنين أن أصنع كمية من وجبة الغداء تكفي للعشاء وهذا يعني أن أختار طهي وجبات تنسجم مع الأثنين . و هنا يسقط أكثر من عبء : التفكير بوجبة العشاء ، و تجهيز مكوناتها ، و طبخها .

ج . ألغي التخطيط لأحد وجبات اليوم لراحة ذهنك ، فمثلاً ، أن كانت العائلة تفضّل البيض على الإفطار ، اجعل تناول البيض كل يوم ، و قد تستبدله آحيانا بحبوب الأفطار . و الحياة حلوة 😁، لا داعي للتفنن في الصباح بالبانكيك أو المعجنات مادامت العائلة سعيدة بالبيض .

4. وقت السوبر ماركت :

بالنسبة لي ، شريكي يعتبر هو المسؤول عن المؤونة الغذائية وهو يفضّل التسوق الشهري ، و بالتالي للاسف هدر الطعام وارد جدا ً في هذه الحالة . لذلك أحرص على تنبيهه لتقليل الكميات بقدر المستطاع . ولا أنسى فحص الخزائن و الفريزر للتأكد من الموجود قبل الشراء .

لو كنت تستطيع أن تلتزم بالتسوق الأسبوعي ، فهو ( في نظري ) خيار أنسب لحفظ مالك ، و تقليل هدر طعامك . و يجعل التزامك بخطة وجبات صحية أكثر سلاسة و واقعية .

أفكار للتبسيط :

استقل التخفيضات في شراء ما تحتاجه ، لكن لا تشتري كل ماهو مخفض . لا مانع من القاء نظرة على نشرة السوبرماركت أو المتجر الإلكتروني الخاص به ، لتخطيط وجباتك على أساس ماهو مخفّض هذا الأسبوع . كذلك الفاكهة و الخضرة الموسمية تكون أكثر رخصا ً مما سواها ، اغتنم الفرصة و اشترها . قارن بين الأسعار و المواصفات للمنتج الواحد نفسه ، و ضع أولويتك لشراء منتج أكثر جودة ( صحيا ) لك ثم خذ السعر بالإعتبار .

5.في المطبخ ،و طهي الوجبات :

المطبخ النظيف و المرتب ، هو أكثر ما يحفز البساطة ، لا تتردد في شراء الحاويات التي تحفظ لك بقايا الباستا التي عادة ما تكون منتشرة في الأكياس بشكل فوضوي ، و كذلك حاويات البهارات الصغيرة التي ترشها على الطعام دون أن تضطر لفتحها . اجعل ما تحتاجه قريبا ً منك أثناء الطهي لسهولة العملية مثل : ملاعق الخشب ، و درج البهارات ، و لوح التقطيع . وكلها تصب في صالح سرعة حركتك في المطبخ .

أفكار للتبسيط :

أ. التفريز : فرزني كل ما زاد منك أثناء تحضير الطعام : العجين ، الحمسات ( الكشنة ) ، بسكوت مفتت ، خلطة للحلويات ، الصلصات . و غيرها

ب. اغسلي مباشرة من خلفك . خصوصا وقت الطهي الضائع ، فحينما تطبخ المكونات على النار ، استفيدي من الوقت في غسل الأطباق أو وضعها في غسالة الصحون ، بالإضافة لترتيب البهارات و اعادة كل شيء مكانه .

ج. اشركي العائلة في المساعدة👨‍👩‍👧‍👦 ، كل فرد و حسب طاقته . الأطفال للتنظيف ، الأب للسلطة مثلا ً ، الطفل الأصغر للتجهيز . شجعيهم على اعداد طعامهم بنفسهم من خلال استخدام الأجهزة الآمنه كالقلاية الهوائية و المايكرويف . أطفالي من عمر ال 7 سنوات يعدون بأنفسهم معظم وجبات العشاء الخفيفة كالدجاج و البرجر في القلاية الهوائية ، الاندومي ، البيتزا الكذابة ( المدهونة في خبز ) ، و كذلك طهي الكيك البسيط في المايكرويف .

الى هنا تنتهي أفكاري فيما يخص تبسيط الوجبات ،❣ و قد وجدت أن بعض البنود تستلزم تفصيل أكثر ، مثل ما يخص المطبخ و السوبرماركت .

على كلٍ ، آمل أن تجعل هذه التدوينة حياتك أبسط ، و تلفت نظرك لأمور يجدر أن لا تأخذ منك كل هذا الوقت .

شاركني في التعليقات أفكار للتبسيط فيما يخص الوجبات . شاكرة مرورك هنا .